أسرة و مجتمعالمرأةثقافة و منوعاتسوشيال ميدياصحةموضة

تحذير شديد للفتيات .. الماكياج فيه سم قاتل

ينتشر استخدام مستحضرات التجميل انتشاراً واسعاً بين الفتيات، سواء كان بغرض الزينة أو لإخفاء بعض عيوب البشرة أو للحصول على “طلة” مميزة، وعلى الرغم من وجود مستحضرات مستخرجة من مواد طبيعية، إلا أن هناك أنواعا عشوائية ومغشوشة تسبب العديد من الأضرار البالغة، ويصل الأمر أحيانا لإصابة الجلد بالخلايا السرطانية، وفقا لما أكدته الكثير من الدراسات، حيث يتم تحضير بعض أنواع المكياج من مركبات كيميائية ضارة بالجلد وسامة ويصل تأثيرها، وهو ما حذرت منه وزارة الصحة بسبب احتوائها على الألوان الصناعية وقطران الفحم والبنزين!!.. وهو ما نتناوله في السطور التالية:  

من المتعارف عليه أنه يتم تحضير جميع مستحضرات التجميل من مجموعة مركبات كيميائية، سواء كانت طبيعية أو صناعية، ولذلك فإن تأثيرها يمتد للمناطق الأكثر حساسية كالبشرة، ولذلك يعتبر الاتجاه نحو المكونات الطبيعية دون أي معالجة هو الحل الأمثل لإحتوائها على الفيتامينات والمركبات المعدنية ومضادات الأكسدة.

وقد وجدت دراسة أمريكية حديثة أن نسبة 52% من أصل 231 منتجًا من مستحضرات تجميل تُباع في الولايات المتحدة وكندا، تحتوي على مستويات عالية من مواد كيميائية سامة ومعروفة باسم “بولي فلورو ألكيل” (PFAS)، وقد قُدم مشروع “قانون حظر استخدام مواد PFAS في مستحضرات التجميل” في مجلسي النواب والشيوخ الأمريكي. وعُثر على بعض أعلى المستويات في كريم الأساس (بنسبة 63%)، والماسكارا المقاومة للماء (بنسبة 82%)، وأحمر الشفاه طويل الأمد (بنسبة 62%)، وذلك وفقًا للدراسة التي نُشرت في مجلة العلوم البيئية والتكنولوجية.

كما كشف كل من “كيم أريكسون” و”صاموئيل أبساين” مؤلفا كتاب “قطرة الموت الرائعة” عن خطورة بعض مكونات المكياج التي تؤدي إلى خلل في الهرمونات وخفض مناعة الجسم ما يسبّب أمراضاً في الجهاز العصبي والتناسلي خصوصاً عند استخدامها في شكل يومي.

في هذا الإطار تقول ولاء السيد، (21 عاما): استخدمت قلم كحل صيني أدى في بداية الأمر إلى إحمرار شديدة بالعين، ومع الوقت بدأت تظهر حبوب مؤلمة فضلا عن انتشار حب الشباب بجوار العين، وعندما ذهبت إلى أحد أطباء الامراض الجلدية وطرحت عليه ما حدث قال لي إن استخدام الكحل أدى إلي الحساسية وتورم في العين قد يصل بي إلى العمى، وذلك لأن قلم الكحل الصيني يحتوي على مركبات كيميائية سامة جدا ومضرة بالجلد، وهذه المركبات تفاعلت مع البشرة وأدت لهذه الحالة.

أما أميرة محمود، (25 عاما) فتقول: استخدمت نوعا من “البلاشر” غير الأصلي أو تقليد لإحدى الشركات المعروفة،  ولكن بسعر أقل عن السعر الذي تعرضه الشركة الأصلية صاحبة المنتج،  ولكن عند تعرضي للشمس سال هذا المنتج على بشرتي مما تسبب في إصابتي بإجزيما الجلد، وللأسف أخبرني طبيب الأمراض الجلدية أن هذا المرض سيستمر فترة طويلة. لأن الإجزيما من الأمراض المزمنة التي تحتاج لكورس علاجي مكثف.

 ومن جانبها تقول د. سهام سليم، استشاري الأمراض الجلدية، أن منتجات المكياج التي انتهت صلاحيتها أو المنتجات التي لا يرتبط اسمها بشركات معروفة في العالم العربي قد تصيب الفتيات بسرطان الجلد، وفي أغلب الأحيان تتعرض الفتيات للإصابة بالحساسية التي قد تودي إلى تصبغات في البشرة، والحقيقة أن هذه الأضرار قد تظل باقية على الجلد طوال العمر، ولذلك نحن نحذر من استخدام المستحضرات مجهولة المصدر أو التي تباع بصورة عشوائية، لأنها بالفعل تحتوي على مركبات صناعية سامة جدا، وهذا ما أكدته أغلب الدراسات، وقد قامت بعض الدول الأوروبية بالفعل بحظر بيع هذه المنتجات الرخيصة والتي يتم تصنيعها دون أي اعتبار لمخاطرها، وأنا شخصيا أستقبل حالات كثيرة لفتيات تعرضن للإصابة بحساسية البشرة والالتهابات وظهور حب الشباب بشكل مزمن.

أما د. محسن سليم، استشاري الأمراض الجلدية، فيقول: إن بعض مستحضرات التجميل تضم موادا مسرطنة ممنوع استخدامها وفقا للقوانين الدولية، وهذه المكونات تؤدي مع الوقت إلى ضمور في ألياف الجلد ومن ثم تهييج الخلايا الجلدية مما يتسبب في الإصابة بسرطان للجلد  ويتم تحضير تلك المنتجات  أو تصنيعها بطريقة غير شرعية أو بشكل محلي.

ومن جانبه يرى د.هاني الناظر،أستاذ الأمراض الجلدية المعروف، ورئيس المركز القومي للبحوث سابقا، أن المكياج عموما عبارة عن مركبات كيميائية وقد لاحظنا عند استخدامها بشكل مكثف أنها تصيب الجلد أو البشرة بالحساسية، حتى وإن كانت تلك المنتجات ماركات عالمية، فالضرر لا يقتصر فقط على المكياج الرخيص، وإنما يصل أيضا للأنواع الفاخرة، فعند وضع هذه المستحضرات على البشرة وتعرضها للشمس يحدث التفاعل بين تلك المواد الكيماوية وبين أشعة الشمس مما يترك بقعا بالوجه. أما المنتجات التي يتم تحضيرها أو تصنيعها بشكل غير معلوم فإن أضرارها أخطر وأكبر حيث تسبب التهابات موضعية وحساسية وإجزيما، وقد يصل الأمر أحيانا إلى تشوة الجلد ولذلك  نقوم بتحذير السيدات بالابتعاد عن المنتجات مجهولة المصدر، وذلك لأن هذه المنتجات لا تضم موادا طبيعية نهائيا وإنما تتكون من أشياء مصنعة ضارة جدا.

ويكشف بعض العاملين في تجارة مستحضرات التجميل عن تفاصيل أخرى، حيث تشير نعمة محمد، بائعة بأحد مراكز البيع، أن مكونات المكياج نوعان: النوع الأول عبارة عن مواد طبيعية مثل شمع النحل والزيوت الطبيعية والزيوت المعدنية والمواد المرطبة والورد البلدي، وهذه المستحضرات أغلى في السعر ولا تتسبب في أي أضرار بالبشرة، ويطلبها الفتيات الأكثر وعيا بخطورة المكونات الصناعية على البشرة، أما النوع الثاني فهو عبارة عن مواد كيميائية وهذا النوع سام وخطير حيث يسبب أضرارا كثيرة مثل السرطان ويؤثر على العين ويؤدي إلي تقرحات في الجلد، وهناك رقابة على مستحضرات التجميل وخاصة في مراكز البيع المعتمدة ويتم فرض الغرامات على تلك المستحضرات المصنعة، لكن المشكلة في منافذ البيع غير المرخصة والعشوائية والتي تبيع منتجات صينية رخيصة الثمن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى