أخبارأخبار عاجلةإسلامياتثقافة و منوعاتسوشيال ميدياصحافة مصريةصوت الناسمقالاتمنتدى الأسبوعية
عاجل

صلاح ضرار يكتب : من يكون هو حتى يكذب معجزة الإسراء والمعراج .؟

القلم الحر .. بقلم : صلاح ضرار

الكاتب الصحفى الكبير صلاح ضرار رئيس مجلس تحرير جريدة الأسبوعية
الكاتب الصحفى الكبير صلاح ضرار رئيس مجلس تحرير جريدة الأسبوعية

 الأسبوعية دوت كوم

جريدة الأسبوعية

الصحفى صلاح ضرار مدير تحرير جريدة الأسبوعية
الصحفى صلاح ضرار مدير تحرير جريدة الأسبوعية

القلم الحر .. بقلم : صلاح ضرار

 

يأتى زمان يصدق فيه الكاذب ويكذب فيه الصادق . ويؤتمن فيه الخائن ويخون فيه الأمين
ولما لا .؟

فالمدعو ابراهيم عيسى طرأت على فكره المشوش وعقليته الخربة بعد أكثر من ١٤٤٠سنة هجريةأن حادثة الاسراء والمعراج غير حقيقية .

وبما أن هذا الإنسان الافعى الذى أراد أن يبث سمومه فى حلول هذه الذكرى السنوية العطرة مقابل حفنة من المال الحرام يتلقاها من أعداء الإسلام ليخلق الفتنة بين أبناء الشعوب العربية والإسلامية في كل مكان بغرض الشهرة .

وهل هذا الانسان الاعلامى محتاج للشهرة أكثر من ذلك .

كان يكفيه القناة التى يقدم فيها برنامج خاص به
ولكن الظاهر أن ابرهيم عيسى يعيش فى زمن كان ينطبق عليه زمن الرويبضة .

قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم وما الرويبضة يا رسول الله .قال ؛ الرجل التافه الذى يتكلم فى أمر العامة .
صدق رسول الله

ومن هنا نستطيع القول إن عمنا ابراهيم عيسى لا يقرأ القرآن الكريم ولا يعى ما فيه من آيات بينات من قوله سبحانه وتعالى . لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرايته خاشعا متصدعا من خشية الله وتلك الامثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون .
صدق الله العظيم

ولم لا يقرأ أيضا
قول الله عز وجل
(سبحان الذى أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من أبتنا
أنه هو السميع البصير ) صدق الله العظيم

اذا اراد أن يكذب حادثة الإسراء والمعراج .. “فليكذب رفع إدريس إلى السماء، ورفع إلياس إلى السماء، ورفع عيسى بن مريم إلى السماء…
“فليكذب حادثة النار التي ألقي فيها إبراهيم (عليه السلام) والتى توقفت فيها خاصية الإحراق، وكانت بردا، بل وكانت أيضا ” سلاما “، أي: أمانا.

” فليكذب انفلاق البحر لموسى (عليه السلام) حتى ظهرت اليابسة، وعبر موسى وقومه فرارا من بطش فرعون مصر الجبار الآثم.

“وليكذب تحول عصى موسى إلى ثعبان ضخم ابتلع حبال وعصى السحــرة فأخزاهم الله، وعلى التـو تابـوا إلى رشـدهم وتحولـوا إلى الإيمــان واتباع موسى (عليه السلام).

“وليكذب تسخيـر الظواهر الطبيعية لسليمان (عليه السلام) وكذلك الجن والدواب والحيوانات والطيور.

“وليكذب إحياء الموتى باذن الله على يدي عيسى (عليه السلام)، وإخراج الطير من الطين على يديه أيضا…

“وليكذب طوفان وسفينه نوح
وليكذب اخراج يوسف بن يعقوب (عليه السلام) من الجب

“وليكذب فداء سيدنا اسماعيل بكبش عظيم . .. ‘وليكذب اخراج سيدنا يونس من بطن الحوت .
__
 واخيرا وليس اخراا اقول للمدعو  .. ,,عود يا ابراهيم
عيسى إلى رشدك لعل الله يقبلك ويتوب عليك .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى