أخبارأخبار عاجلةأخبار مصرإسلاميات

وكيل الأزهر : مصر تصدر المنهج الوسطي للعالم كله

 قال وكيل الأزهر الدكتور محمد الضويني، إن الأزهر الشريف يمثل العالم الإسلامي بمنهج وسطي قائم على الفهم الصحيح لكتاب الله وسنة نبيه، فالإسلام جاء لإسعاد البشرية، لذا حدد ضوابط وأحكامًا لتعامل البشر مع بعضهم دون النظر لدينهم أو لونهم أو جنسهم أو لغتهم.

جاء ذلك خلال استقباله، اليوم الإثنين بمقر مشيخة الأزهر، وفدًا من دارسي أكاديمية ناصر العسكرية العليا، من 10 دول وهم السعودية والإمارات والأردن وفلسطين ولبنان وكينيا والسودان ونيجيريا وتنزانيا وبنجلاديش.

وأضاف الضويني أن دور الأزهر الشريف يتمثل في حسن توقيع وتنزيل الآيات والأحاديث على واقع الناس وحاجاتهم لرفع آلامهم ومعاناتهم، لذا يسلك المنهج الوسطي الذي أراده الله لعباده، مبينًا أن الأمر لا يقتصر على بيان صحيح الدين في مصر فقط بل في خارج مصر أيضا، حتى أصبحت مصر تصدر المنهج الوسطي للعالم كله، وذلك من خلال استقبال الأئمة والوعاظ من كل أنحاء العالم وتدريبهم على برامج معدة خصيصا تناسب كل مجتمع، كما أن الأزهر يتوافد عليه دارسون يصل عددهم إلى ٤٠ ألف طالب تقريبا من أكثر من ١٠٠ دولة.

وأشار إلى أن الأزهر لم يقتصر على استقبال الأئمة والطلاب؛ بل يرسل المبعوثين من مصر إلى سائر الدول الإسلامية والأوروبية، وهم ينتشرون في ٦٥ دولة، مؤكدًا أن الأزهر يرصد ويواجه كل الظواهر السلبية.

وأوضح الضويني أن الأزهر أكد دوما على أن الناس سواسية، فاهتم بحقوق المرأة والأطفال والمسنين، بما يحقق تواؤما اجتماعيا، كما كان حريصًا على مواجهة كل الظواهر السلبية وكذا المشكلات المجتمعية وقدم حلولا لها، فسارع في تحصين الشباب ونظم لجانًا لمواجهة الإلحاد، وأخذت شكلا جديدا في مواجهة هذه التحديات، كما واجه ظاهرة الطلاق بوحدة لم الشمل والتي استطاعت لم شمل الآلاف من الأسر.

وأشار إلى أن الأزهر يدرك مسئوليته الدينية والوطنية والاجتماعية على حد سواء، وذلك انطلاقا من أن الإسلام لا يعني الانغلاق، بل يحث على التواصل مع الآخرين، فالإسلام أدرك هذه الحقيقة إذا أكد ضرورة التعايش السلمي مع الآخر بدءًا من وثيقة المدينة إلى غيرها من المعاهدات التي نظمت العلاقات بين أبناء الوطن الواحد، مؤكدًا أن جولات فضيلة الإمام أ.د أحمد الطيب، استطاعت أن تكون جسرا للتواصل الفكري بين الشرق والغرب، فأسهمت في تغيير الصورة غير المنصفة عن الإسلام وأنتجت وثيقة من أهم الوثائق التاريخية وهي وثيقة الأخوة الإنسانية.

من جانبه، قال اللواء عادل العمدة، مستشار أكاديمية ناصر العسكرية العليا، إننا نزور اليوم قلعة من أهم قلاع الحفاظ على الهوية الدينية والوطنية والأخلاق والثوابت والقيم، مضيفًا أنه شارك في اجتماعات وندوات بيت العائلة المصرية؛ هذا الكيان الذي يمثل تجسيدًا للمواطنة الحقيقية بفضل حكماء الأزهر والكنيسة، مبينًا أن معركة الوعي تحتاج لتكاتف الجميع لمواجهة الأزمات والتحديات والمخاطر، وعلى رأسها مؤسسة الأزهر العريقة.

وفي نهاية اللقاء، زار وفد دراسي أكاديمية ناصر العسكرية مركز الأزهر العالمي للرصد والفتوى الإلكترونية؛ للتعرف على آلية عمله وأبرز الإصدارات والتقارير المنشورة، وأشادوا بالدور البارز الذي يقوم به في مواجهة الجماعات المتطرفة وتفنيد مزاعمها، بوسائل علمية حديثة ومتطورة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى